• ×

06:36 صباحًا , الإثنين 22 رمضان 1440 / 27 مايو 2019

إمام المسجد النبوي يحذر من التساهل والتهاون في الصلاة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
هام - المدينة المنورة : 
حذر إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح بن محمد البدير - في خطبة الجمعة - من التراخي والتواني والتقاعس والتثاقل والتشاغل والتساهل في أداء الصلاة، فالأجور تقسم واللاهي يغرم ويأثم, عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من غدا إلى المسجد وراح أعد الله له نزلاً من الجنة كلما غدا أو راح).

وقال: إن الله بينّ للناس معالم دينه وأوضح لهم شرائع شرعه وفرض على عباده المحافظة والمداومة على الصلوات الخمس المفروضات المكتوبات المعهودات في اليوم والليلة, قال تعالى (حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الوسطى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ), ومن ترك الصلاة عامداً آبياً من أدائها وقضائها وإقامتها فلا حظ له في الإسلام ومن صلى الصلاة وواظب عليها شهد له بالإسلام.

وأوضح أن العلماء أجمعوا على أن الصلوات الخمس مؤقتات بمواقيت معلومة محدودة وأن لوقت الصلاة أولاً وآخراً لا يحل لمسلم أن يصلي صلاة مفروضة قبل وقتها ولا يحل أن يؤخرها عن وقتها, قال تعالى (إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا).

وذكر الشيخ البدير أن من ترك الصلاة ناسياً أو نائماً وجب عليه قضاؤها فيقضي النائم إذا استيقظ, والناسي إذا ذكر لحديث أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من نسي صلاة, أو نام عنها فكفارتها أن يصليها إذا ذكرها.. لا كفارة لها إلا ذلك, (وأقم الصلاة لذكري).

وأضاف: ومن التفريط النوم بعد دخول وقت الصلاة ممن يغلب على ظنه أن نومه يستغرق وقت الصلاة المكتوبة حتى يخرج وقتها أو وقتها الاختياري إلا إن وثق أن يوقظه أحد أو غلب على ظنه الاستيقاظ بالساعات المنبهة, ولا يؤخر صلاة العصر بلا عذر حتى اصفرار الشمس فإن فعل فهو آثم في أصح قول العلماء لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( وقت العصر ما لم تصفرّ الشمس ).

بواسطة : مشرف - تحرير 1
 0  0  90
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:36 صباحًا الإثنين 22 رمضان 1440 / 27 مايو 2019.