• ×

01:16 مساءً , الأربعاء 5 ربيع الثاني 1440 / 12 ديسمبر 2018

تجربة تستشرف مستقبل الصيد: حماية للحياة الفطرية وخدمات 5 نجوم وسط الصحراء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
هام - الرياض - أحمد الشبعاني : 
لن تنطوي رحلة الصيد بالصقور أو غيرها على المشقة التي كانت عليها في الماضي، فالمستقبل القريب يعد هذه الهواية بالمزيد من الاحترافية والتنظيم، حيث بدأت بعض المشاريع فعلياً فيما يمكن وصفه بصناعة الصيد عبر منظومة من الخدمات.

خالد حمد، أحد المشاركين في معرض الصقور والصيد السعودي، جاء ممثلاً لمحمية البراري في الإمارات، وهي أول محمية في الخليج للصيد بالسلاح، مخصصة لجميع أنواع الطرائد كالمها والدماني والريم والغزال، بالإضافة إلى الصيد بالصقور لطرائد كالأرنب والحبارى.

يخبرنا حمد أن هذه المحميات تتيح لعشاق هواية الصيد خوض هذه التجربة خلال الفترة من شهر سبتمبر وحتى نهاية شهر مارس، حيث يكون بإمكانهم استخدام سياراتهم الخاصة أو أن يطلبوا توفير سيارات مهيأة ومكشوفة في حال رغبوا في ذلك، في حين تنطلق رحلة صيدهم من منتجعات تقدم خدمات بتصنيف الخمسة نجوم في وسط الصحراء، ومنها يتجه الصيادون إلى المحمية لممارسة هوايتهم، ولن يعدموا هناك المخيمات المعدة لقضاء فترات الراحة بين الصيد الصباحي والمسائي.

يؤكد المشرف على جناح (محمية البراري) أن جميع عمليات الصيد التي يتم تنسيقها تخضع لإشراف من الجهات البيئية المختصة وقد روعيت فيه جميع ضوابط حماية الحياة الفطرية التي يتم تطبيقها بدقة، ومن ذلك اقتصار صيد الظباء على أنواع معينة تجاوزت عمر السنة، وبعدد محدود، في حين يمنع تماماً صيد الأعمار الأصغر أو حديثة الولادة، ولا يتم تطبيق هذه الاشتراطات مع الحيوانات والطيور غير المهددة بالانقراض.
بواسطة : مشرف - تحرير 1
 0  0  60
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:16 مساءً الأربعاء 5 ربيع الثاني 1440 / 12 ديسمبر 2018.