• ×

04:47 مساءً , الإثنين 11 شوال 1439 / 25 يونيو 2018

3 أسباب تحدد سر احتضان سنغافورة قمة ترامب – كيم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
هام- سنغافورة بعد ساعات من القمة الأمريكية – الكورية، حددت دوائر سياسية آسيوية الأسباب التي حدت بواشنطن وبيونج يانج إلى اختيار سنغافورة لاستضافة القمة التاريخية.

ووفقًا لما نقلته مجلة "نيويوركر" الأمريكية عن تلك الدوائر، اتفقت طواقم الإعداد للقمة على استبعاد عدة مدن ودول لاحتضان لقاء الزعيمين الأمريكي والكوري، واستقر الجانبان على اختيار سنغافورة لـ 3 أسباب محددة.

وفي إسهابها عند الحديث عن الأسباب الثلاثة، عزت الصحيفة الأمريكية السبب الأول إلى الإجراءات الأمنية الصارمة، وتطبيق القانون على كافة مستويات التركيبة الاجتماعية في سنغافورة، وهو ما رشحها لاعتلاء قائمة الدول الأكثر أمنًا ونظامًا في قارة آسيا.

وأوضح معدو التقرير الأمريكي أن سنغافورة تعتمد في توفير الأمن على آليات أمنية بالغة التطور، وتفرض قيودًا قاسية على أجهزتها الإعلامية وعلى المؤتمرات الجماهيرية.

أما ثاني أسباب اختيار سنغافورة لاحتضان القمة، فيكمن في العلاقات الدبلوماسية الجيدة بين سنغافورة والولايات المتحدة من جهة، وبين الأولى وكوريا الشمالية من جهة أخرى، ما يرفع عن الدولة الآسيوية أي شبهات لمحاباة جهة على أخرى خلال انعقاد فعاليات القمة، ففي حين تعتبر الولايات المتحدة صديقًا حميمًا، تقيم كوريا الشمالية على أرضها سفارة لها منذ زمن طويل.

وتشير الصحيفة الأمريكية إلى السبب الثالث، مؤكدة تمتع سنغافورة بخبرة وتجارب تاريخية سابقة في استضافة قمم من هذا النوع، ففي عام 2015، استضافت سنغافورة القمة التاريخية بين الرئيسين الصيني ونظيره التايواني، كما تستضيف كل عام مؤتمرًا عسكريًا، يحضره زعماء ووزراء العالم.

وقبل سنغافورة، مال الجانبان الأمريكي والكوري إلى اعتماد المنطقة الحدودية بين كوريا الشمالية وتوأمتها الجنوبية لانعقاد القمة، لكن الجانبين آثرا اختيار سنغافورة لكونها أكثر حيادية، ودار الحديث حينئذ حول ترشيح منغوليا لاستضافة القمة ذاتها، لكن الطرح لم يكن مقبولًا لأسباب أمنية، وفق التقديرات.
بواسطة : محرر دسك - 2
 0  0  131
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:47 مساءً الإثنين 11 شوال 1439 / 25 يونيو 2018.