• ×

03:32 صباحًا , الثلاثاء 18 شعبان 1440 / 23 أبريل 2019

د . خليفة الملحم
بواسطة  د . خليفة الملحم

ليس بمن حضر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
النصر بمن حضر جملة أطلقها الرمز النصراوي الراحل عبدالرحمن بن سعود ( رحمه الله ) و كانت لها مفعول السحر على نفوس من يمثل تشكيلة النصر آنذاك و كثيراً ما حقق نتائج مبهرة في مباريات كان هو ( على الورق ) الطرف الأضعف نتيجة للنقص أو الظروف !

حالياً هذه الجملة لا تمثل واقع النصر و أصبح حضوره مقترناً بتواجد تشكيلته الأساسية ( محترفيه الأجانب ) و أي تغيير طفيف عليها تؤثر بوضوح على إستراتيجية و تكتيك المدرب و تؤتي بنتائج مزعجة لمحبيه و عشاقه !

في المباريات التي لعبها النصر بنقص لاعب او لاعبين من التوليفة الأساسية وجد صعوبة في تحقيق أي نتيجة إيجابية فخسر امام الوحدة و التعاون و تعادل مع الفتح و جعل مسألة مطاردته للصدارة صعبة و لكن غير مستحيلة فالفارق النقطي لايزال بسيطاً و من الممكن تعويضه شرط أن يلعب فيتوريا بكامل المحترفين السبعة في كل مبارياته القادمة فعدم تواجد أمرابط أو حمدالله على سبيل المثال كفيل بأن يغير نهج الفريق و من ثم عدم قدرته على فرض أسلوبه و تحقيق النتيجة المرادة !

في لقاء التعاون و النصر غلب على اُسلوب النصر لعب الكرات الطويلة التي لم تؤت أكلها بعدم تواجد المهاجم الصريح و عندما عدل الطريقة بإدخال السهلاوي كان الوقت قد فات و التعاون تمكن من المباراة تماماً و كان بإمكان التعاون التسجيل في اكثر من هجمة مرتدة و بدا النصر مسلوب القوى و غير قادر على الوصول لمرمى التعاون حتى لو استمرت المباراة الى الفجر !

الأهلي حقق فوزاً صعباً في ملعب الباطن و قرر إقالة مدربه قويدي في خطوة تكررت كثيراً من أنديتنا بدون أسباب مقنعة لذلك التغيير و الإتي حقق فوزاً أضاف له ٣ نقاط في صراعه للهروب من مراكز المؤخرة بينما فرمل الرائد الشباب و منعه من الإقتراب أكثر من مركز الوصيف !

الهلال حقق فوزاً واضحاً و صريحاً بعد مباراة حماسية و جميلة أمام الفتح العنيد وسع بها الفارق عن الوصيف و أعاده للرقم ٦ في أول ظهور لزوران بعد إقالة خيسوس الغير مبررة !

النصر سيعود للعب أمام القادسية في مباراة لا تحتمل أي تعثر جديد و المطلوب من فيتوريا أن يدخلها بمحترفيه الأجانب ال٧ داخل الملعب يضاف اليهم الغنام و خميس و الجبرين أو غالب و وليد عبدالله كحارس مرمى أما أي فلسفة آخرى قد تكون غير مأمونة العواقب فالنصر حالياً ( بمحترفيه ) و ليس بمن حضر !

الجولة ١٩ ربما تشهد تعثر في مراكز المقدمة و لكن ( صدارة بس ) ستبقى هلالية مهما كانت النتائج !

 0  0  1.2K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:32 صباحًا الثلاثاء 18 شعبان 1440 / 23 أبريل 2019.