• ×

12:48 مساءً , الأحد 17 رجب 1440 / 24 مارس 2019

غادة عبدالله محمد القرني
بواسطة  غادة عبدالله محمد القرني

المشرف التربوي قدوة سلوكيه ومثالا ايجابيا في الميدان التربوي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الاشراف التربوي ينبغي ان يكون خدمة تعاونيه هدفها الأول دراسة الظروف المؤثرة في عمليتي التعليم والتعلم كما ينبغي على المشرف التربوي ان يكون مرشدا" وموجها" ومعاونا" لقائد المدرسة ومنسوبيها يأخذ بأيديهم إلى الصواب بإتباع طرق تربوية حديثه هدفها بناء المؤسسة التعليمية لا هدمها والإ يصبح المشرف التربوي عائقا" يحول دون ارتقاء المؤسسة التعليمية المسؤول عنها وهذا ما التمسته طيلة عملي كمشرفة قيادة مدرسية في قطاع العرين التابع لمنطقة عسير.

حاولت الرقي بمستوى مدارسي واتبعت منهج المشاركة الديموقراطية والتعاون البناء بيني وبين قائدات المدارس وهذا مادفعني إلى اتباع اساليب تربوية وإشرافيه حديثة للرقي بمدارسي وتحقيق رؤية وطني فتميزت مدارسي وانطلقت رغم الصعوبات التي تواجهنا من كون المدارس في *مناطق نائيه نواجه فيها التعامل مع شخصيات وبيئات مختلفة في ظل ظروف معيشيه صعبه في تلك المناطق .

فوجدت حينها أن مهمتي الاشرافيه فيها من المشاق والمتاعب الكثير وتتطلب مني جهد كبير تتطلب مني غرس عقيدتنا الإسلامية السمحة في النفوس وفيما نبعثه من فخر واعتزاز بحضارة بلدنا الحبيب وما نسعى له لتحقيق رؤيتنا الوطنية من خلال توفير مناخ تربوي محفز للحصول على مخرج تعليمي جيد يتجسد في مخرجاتنا التعليمية والتربوية والسلوكية لدى طالباتنا .

فكان جل اهتمامي أن انهض بقسم القيادة المدرسية في قطاع العرين فوجدت من خلال ممارساتي العملية في الاشراف التربوي ان عملية الاشراف لكي تؤدى على الوجه الأكمل تحتم على المسؤولين ان يضعو نصب اعينهم المسائل التالية .

1- توسيع ملاك الاشراف التربوي بما يتناسب والمهام التي يجب ان يؤديها وفي اعتقادي ان المشرف التربوي ينبغي ان لا يكون مسؤولا"عن أكثر من 50 مدرسة لكي يستطيع التفرغ لهم .
2- تنظيم زيارات تربوية للمشرفين في جميع الاقسام لمختلف البلدان الاخرى لغاية الاطلاع على الاساليب التربوية من جهة ولاستفادة منها في تطوير اساليبنا من جهة أُخرى .

 0  0  270
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:48 مساءً الأحد 17 رجب 1440 / 24 مارس 2019.