• ×

12:44 مساءً , الأحد 17 رجب 1440 / 24 مارس 2019

سلمان بن أحمد العيد
بواسطة  سلمان بن أحمد العيد

سنوات قليلة في عمر الزمن عظيمة في ذاكرة التاريخ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image

يعتبر تاريخ 03 – 04 – 1436هـ ليس تاريخ كـ سائر التواريخ بل يعتبر تاريخ يتجدد معه العهد والولاء من كل عام تاريخ يصادف ذكرى البيعة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيده الله الذي يعتبر عهده الميمون أزهى العهود تنمية وتطوراً وأنفتاحاَ عهد الإقتصاد والبناء وعهد الحضارة والحوار وعهد العلم والعطاء عهد يتجدد كل عام يلتحم به القائد مع شعبة ويبايعونه على العهد والولاء يبقون كـ البنيان يشد بعضه بعضا ومما لاشك فيه أن عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عهد عطاء شهدت به بلادنا الحبيبة تطوراً هائل في شتى المجالات تطوراً يسجله التاريخ على صفحات الأيام من ذهب ّ بحيث تحوّلت المملكة العربية السعودية من مملكة ناشئه الي دولة صاحبة كلمة مؤثره في صنع القرار وأحد أهم أركان الإتزان العالمي والإستقرار الأممي.

ويعتبر عهدنا الميمون عهد تأصلت به معاني الولاء والإنتماء للأرض والوطن من جيل إلى جيل وعهداً إقتصادياً تحركت به عجلة التنمية الإقتصادية فتحولت إلى منطقة جذب استثماري يدر بألاف الوظائف على أبناء الوطن عهد العلم الذي أسس عشرات الجامعات والكليات بكافة تخصصاتها لينهل أبناء دولتنا من مناهل العلم ويستقون من أعذب الموارد مما يواكب متطلبات سوق العمل وحاجة بلدهم لـ إيديهم العاملة التي تساهم في بناءه مما يواكب تطلعات وآمال مليكنا الغالي وسمو سيدي ولي عهده الامين المتابع لبداية هذا العهد المبارك يدرك نقاط التحوّل على كافة الأصعده في فترة زمنية وجيزه مما جعلنا نسابق الزمن في التنمية .

وهذا العهد الزاخر الذي استحدثت فيه العديد من الوزارات والهيئات وأصبحنا نواكب التغير العالمي الذي يلبى طموحات الشباب وآمالهم ويساندهم في صلتهم القوية بقائدهم وسمو سيدي ولي عهده الأمين ويعتبر عهد خادم الحرمين الشريفين عهد الحوار فـ كيف استطاع بحنكته تجنيب العالم شر صدام الحضارات ونشوب حرب الأديان وأزال الكره والأحقاد بين سكان العالم بكآفة الدول وأديانهم ودعا لحوار الأديان والثقافات فحوّل العالم إلى عالم أكثر قربا.

خادم الحرمين الشريفين عهدك مبارك وعطائك محل تقدير شعبك ودعمك لمسيرة التنمية في بلادك محل فخراً لإبناءه فـ أنت القائد المحبوب الذي لبيت الكثير من متطلبات شرائح المجتمع لينال الجميع رغد العيش ونعمة الأمن والأمان .

حفظ الله بلادنا كل مكروه وأطال في عمر قائدها وحفظه الله لها وسمو سيدي ولي عهده الأمين وأن نحتفل مع الأيام بمزيداً من العهود الميمونه والمباركه .

 0  0  256
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:44 مساءً الأحد 17 رجب 1440 / 24 مارس 2019.