• ×

07:40 صباحًا , الجمعة 11 محرم 1440 / 21 سبتمبر 2018

الأحساء عراقة الماضي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
إن ما تحقق اليوم للوطن بتسجيل الأحساء ضمن خارطة العالم للتراث السياحي يعد إنجازا حضارياً لتعريف العالم بما تحتويه الأحساء من مواقع تراثية كثيره شيدها الانسان منذ زمن طويل عبر حضارات متعاقبة، حافظت عليها الأجيال على مر العصور جيلا بعد جيل حتى وقتنا الحاضر، الذي يحظى باهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله- وسمو لي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله- واللذان يوليان التراث السعودي اهتماما كبيرا لما يمثله من عراقة للماضي وإشراقة للحاضر الذي تشهده المملكة بمختلف مناطقها ومحافظاتها ومدنها في ظل رؤية قائد.

حيث ان ما حققته الأحساء مؤخرا في تسجيلها ضمن قائمة التراث الانساني العالمي باليونسكو، جاء بمتابعة حثيثة من رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز لملف الأحساء ولفريق العمل القائم على الملف من أبناء الوطن والذي حظي بمتابعة ودعم غير مستغرب من امير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير احمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز وسمو محافظ الأحساء الأمير بدر بن محمد بن جلوي، لتكون الاحساء خامس موقع سعودي ينضم لليونسكو بعد مدائن صالح والدرعية التاريخية وجدة التاريخية والرسوم الصخرية بحائل.

واليوم يتوجب علينا جميعا من مسؤولين ومواطنين ومقيمين ان نعمل سويا بالمساهمة في المحافظة على تلك المواقع التراثية المتواجدة بالاحساء من قصور اثرية، وواحات خضراء تزينها النخيل الباسقات، وبحيرات وقنوات مائية، وكهوف الجبال الخلابة التي تتوسط الأحساء، ولا ننسى ميناء الاحساء التاريخي (ميناء العقير)، وذلك كون هذه المواقع وغيرها الكثير ستكون مقصدا للسائحين من مختلف دول العالم للتعرف على تراث الاحساء، بل انها ستكون مقصدا لأبناء الوطن من مختلف مدن وطننا الغالي.


بقلم أمين عام جمعية البر بالاحساء
المهندس / صالح بن عبدالمحسن العبدالقادر


 0  0  122
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:40 صباحًا الجمعة 11 محرم 1440 / 21 سبتمبر 2018.