• ×

05:00 مساءً , الإثنين 11 شوال 1439 / 25 يونيو 2018

المُحمد إبنُ سلمان ، هبةُ الزمان ، ونِحلَةُ سلمان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
منذ مدت أشماسُ الإمام المؤسس أطنابها على ثرى هذه البلاد الأبية ، وكل ملكٍ من ملوكها الأكارم لَهُ سياستهُ العميقةُ الجذور ، المتسقةُ الفروع بما يتوافق مع معطيات الحقبة الزمنية التي إعتلى العرش خلالها ، فرحائم الرحمن تتنزل على قبورهم أجمعين ، وحفظ الله لنا عاهلنا المقدام وولي عهده الضرغام .

وما كان إتيانُ سلمان الحزم إلا توارُداً لحياكةِ العقد المرصع بالألماس الذي شرع في نسجهِ الملك المؤسس تلاهُ أبناؤهُ الملوك الأفذاذ في غزل ذلك العقد فكان سلمان هو حابكُ واسطة القلادة وصائغُ جوهرتها العظيم .

وإن كانت مِنحُ الفهد أبا فهد على سُعُوديةُ المجد إنساناً ومكاناً أكثر من أن تُحصى وأبلغُ من أن توصف ، وذلك منذ أن كان أميراً في عاصمةِ القرار العربي والإسلامي مدينة رياضُ الحكم والقسِطِ ، إلا أن أعظم نِحلَةً وهبنا إياها على الإطلاق هو تصديرُ نجله المُحمد إلى مشهدِ القرار ومسرح السياسة .

مُحَمَّد العزم ذلك الشابُ اليافع عُمراً المُخضرم تسييساً ، المتخرج بمرتبة الشرف في جامعة البلاط الملكي السلماني ، تلك الشهادةُ التي كانت بمفردها كافيةً لتوصيدهِ مباشرةً أعلى الرُتب الوظيفية ، إلا أن الحنكة والحكمة السلمانية العُظمى ، ورويت ورباطة جأش ذلك الشاب المشبعُ بالخبرات الأكاديمية والحياتية لم تجعلهُ يتعجل الصداره .

فباشر حياتهُ المهنيةُ من أول عتبةٍ في السُلم الوظيفي على المرتبة السادسة ، مروراً بالعديد من المناصب المتباينة الإتجاهات والتي أكسبت وأثرت شخصيتة المتوقدة أصلاً إلى الإطلاع ونهم المعرفة إضافةً كبرى في شؤون ودوائر صُنع القرار .

فكان كما الجوادُ الأصيل الجموح يعدو فيسموا فمن هيئة الخبراء بمجلس الوزراء والتي تمكن من خلالها من التعامل مع رجالات الدولة ، إلى إمارة منطقة الرياض والتي داخل أروقتها تلمس إحتياجات المواطنين والمتطلبات التنموية للعاصمة العربية الكبرى ، لينتقل بعدهما مشرفاً على مكتب وزير الدفاع ، ليضاف إليه في عام 2014 منصب وزير الدولة بمجلس الوزراء .

وفي 23 يناير 2015 صدر الأمر الملكي بتعيينه وزيراً للدفاع فيمكنهُ هذا المنصب من مباشرةِ الشؤون العسكرية والحربية بمختلف أصنافها وقطاعاتها وكان خراجُ ذلك النتاج عاصفة الحزم التي قلمت مخالب العدو الفارسي في القُطر اليمني الشقيق ، ثم أُضيف إليه منصب رئاسة الديوان الملكي ، ومستشاراً لخادم الحرمين الشريفين .

ثم يُعين حفظه الله في 29 أبريل 2015 ليصبح ثالث أقطاب هذه الدولة المباركة ولياً لولي العهد .

وفي 21 يونيو 2017 إستطاعة كفائته أن تجلب لَهُ 31 صوتاً من أصل 34 صوتاً من أعضاء هيئة البيعة في أعلى نسبة تصويت تشهدها هيئة البيعة منذ أن تم وضع لَبِنَتَها الأولى ، مما يُبرز لُحمة الأسرة المالكة ، وثقتهم الخالصة في مستقبل البلاد في ظلِ رُبَّانِها سلمان ونجلهُ وعضدهُ المُحمد .

ماسلف من سيرةٍ باسقةٍ للأمير محمد بن سلمان تتجلى في عِظَمِ التجربة وتنوع المواقع ممزوجةً بحنكة الشخصية ، كل ذلك جعل لدى هذا الشاب الجسور من مكتسبات الخبرة ما يؤهلهُ ليشرع ضمن حكومة خادم الحرمين الشريفين في غربلة بعضاً من الأنظمة التي أصبح من المُلِح جداً تطويرها ، وإصلاح بعضها الآخر ، فشمر حفظه المولى عن ساعديه :

معلناً عن رؤية المملكة 2030 والتي تفتقت خُطتها عبر مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية الذي يستظل برئاسته وفقه الله .

كذلك غمرة البهجة الشارع السعودي بقرار تنظيم عمل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والتي كان عملها يتداخل بشكلٍ فج مع عمل الشُرط في ما يخص الضبط الجنائي .

كما تم إصدار قرار السماح للمرأة بقيادة السيارة وبذلك مُنحن شقائقُ الرجال شيئٌ من دورهن الحيوي المناط بهن القيام به ، والذي أجهزت عليه الصحوة في فترة سالفةٍ خلت مما شلَّ نصف المجتمع عن الحياة ، إضافةً إلى السماح لهن بالولوج إلى ملاعب كرة القدم ومتابعة اللعبة الشعبية الأولى .

ومازالت القرارات الرائعة تتواتر وتتوالى غامرةً بالفرح أفئدة المواطنين ومولجةً البهجة إلى روح كل من يتنفس هواء مملكة السعود السلمانية فكان قرار إنشاء هيئةً للترفيه ، والذي ترتب عليه إتساع مساحة الرفاهية في حياة المواطن والمقيم ، وذلك بإقامة الفعاليات التي لامست كافة المستويات الإقتصادية منها والعُمُرية مادةً أناملها إلى مُدُنِ الأطراف ليحظى المواطن هناك بنفس مستوى الترفيه الذي يحظى به المواطن في مُدُنِ المركز .

كما سأُعرجُ قليلاً إلى الجانب الغير مُعلن من حياة ولي العهد محمد بن سلمان حفظه الله في مجال العمل الغير ربحي ، فهو رعاهُ الله أُسُ العمل الخيري وساسه ، فلا غرابة في ذلك ولامضض دام انهُ سليل سلمان الخير والبذل والعطاء :

_ حيث يرأس الأمير محمد بن سلمان مجلس إدارة مركز الملك سلمان للشباب ، من أجل تعزيز جهود المملكة في دعم الشباب وتحقيق طموحاته .

_ كما أنهُ رئيس اللجنة التنفيذية لجمعية الملك سلمان للإسكان الخيري ، لتغطية إحتياجات أصحاب الدخل المحدود .

_ بالإضافة إلى ما سلف فهو مؤسس ، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة ( مسك الخيرية ) والهادفة إلى دعم المشاريع الناشئة ، والتشجيع على الإبداع .

_ كما أنه مؤسس وعضو في العديد من المجالس والجمعيات الخيرية كمؤسسة إبن باز الخيرية ، وجمعية البر بمنطقة الرياض ، وجمعية الوقاية من المخدرات ، وجمعية الايادي الحرفية ، وجمعية تيسير الزواج ورعاية الأسرة .

ولأن الهمم الباسقة والأعمال العظيمة ، لا بد من أن يكون لها ثمراتٌ يانعة ، ومن تلك ما جناها نبراسُ التطوير السعودي وعرابهُ الحكيم الأمير محمد بن سلمان فبعد الحُب الجارف الذي تغلغل أفئدة أبناء الشعب السعودي تجاههُ في بضع سنوات ، فقد حصل على العديد من الجوائز التي شَرُفت هي بهِ ، ومنها :

حصوله على جائزة شخصية العام القيادية لدعم رواد الأعمال لعام 2013 م ، وذلك عبر مجلة
( فوربز الشرق الأوسط ) .

كما إختارتهُ مجلة السياسة الأمريكية :
( فورين بوليسي ) ضمن القادة الأكثر تأثيراً في العالم عام 2015 .

فسِيرا بنا يا سلمان الإباء ومُحمد الدهاء ، إلى حيث تأخذكما رؤيتكما الثاقبة في التحليق ببلاد الحرمين وشعبكما المُحِب الخالص الولاء ، فأنتما قادة بني يعرُب وطود شعوب الإسلام .

إبراهيم بن الحسن النعمي
‏alshref.ibrahem333@gmail.com

 1  0  222
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:00 مساءً الإثنين 11 شوال 1439 / 25 يونيو 2018.