• ×

10:39 مساءً , السبت 9 ربيع الأول 1440 / 17 نوفمبر 2018

د . خليفة الملحم
بواسطة  د . خليفة الملحم

غبقة صلاحية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الغبقة هي وجبة العشاء المتأخر في رمضان ( حوالي منتصف الليل ) و هي تختلف عن السحور حيث أنها تتقدم عليه في الوقت و قد إعتاد قسمنا العزيز على إقامتها سنوياً في الأعوام القليلة المنصرمة و فيها يجتمع جميع أفراد قسم الجراحة و يتم تبادل الأحاديث بعيداً عن متاعب الجراحة و كان لأستاذنا العزيز الدكتور حسين فدعق الفضل هذا العام بإستضافتنا في بيته العامر !

كون أن أعضاء القسم هم بنسبة تفوق ٩٥٪؜ من المواطنين و أخواننا الأطباء من مصر الحبيبة فكان محور النقاش هو حديث الساعة محمد صلاح و إصابته أمام الريال في نهائي ابطال أوروبا بعد أن هدأت الأنفس و بدا أن أبو مكة سيكون بحول الله على قمة القائمة المصرية في المونديال حيث صدرت تقارير طبية تفيد بقدرته على ذلك بمشيئة الله !

أتقبل ردود أفعال و تعليقات الشارع المصري على تلك الإصابة و لكني أستغربت حدة تعليقات بعض الأعلاميين المصريين فالإصابة في الملاعب قد تحدث في أي وقت و أي مكان حتى أثناء التمارين و عند اللعب أمام مدافع مثل راموس فأن نسبة الإصابة ستكون أكبر و في النهاية هي كانت كرة مشتركة و أستغلها راموس لإصابة صلاح بعيداً عن أعين الحكم الصربي المميز ( ميلوراد مازيتش ) !

( آسر القلوب ) هو لقب أطلقه الأستاذ الدكتور الخلوق علاء عزت على أبو مكة و هو لقب يستحقه صلاح بلا منازع فهو أسر قلوب جميع العرب و جماهير الليفر بلا إستثناء و لذلك كان زعل الجميع على إصابته فقط و لم تعنيهم إطلاقاً خسارة ليفربول لتلك البطولة و شاطرهم الكثير من السعوديين ذلك الإحساس و لم يكن كما أعتقد البعض أننا فرحين لأنه لن يكون متواجداً في المونديال و لن يلعب أمام منتخبنا بالذات و إن صدرت مثل تلك التعليقات من البعض فإن ذلك من باب ( المناكفة ) لزملائهم و أصدقائهم من الجنسية المصرية !

يحاول البعض إيجاد فجوة بين العلاقات المصرية السعودية بإستغلال أي موضوع و محاولة إشغال الرأي العام به و لهؤلاء نردد موتوا بغيضكم فمصر و السعودية بلد واحد و قلب واحد و لن يستطيع كائناً من كان من تأجيج اي منهما على الآخر مهما حاول و مهما أستمات لكسب ود أحد الطرفين ضد الآخر فإن محاولته ستبوء بالفشل الذريع !

محور غبقتنا كان صلاح و أن مصر و السعودية دائماً و دائماً في صلاح و في روسيا سيكون لنا و لهم كلمة و قلوبنا مع كليهما في الفوز أو الخسارة ( اللهم أدم الأمن و الأمان في وطني و سائر بلاد المسلمين ) و كل غبقة رمضانية و الجميع بخير !

 1  0  2.7K
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    17-09-39 03:25 صباحًا خالد الفاخري :
    امين والله يجمعكم على اجمل الغبقات
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:39 مساءً السبت 9 ربيع الأول 1440 / 17 نوفمبر 2018.