• ×

06:38 مساءً , الأحد 12 رمضان 1439 / 27 مايو 2018

رقمٌ يبحث عنك!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يقول تولستوي " لا علاقة للنجاح بما تكسبه في الحياة أو تنجزه لنفسك , فالنجاح هو ما تفعله للآخرين " , مع الأسف هذه الأيام لم يعد النجاح بهذه "الحسبة " يا تولستوي ! بل بات رقم عليك أن تلهث خلفه ! .

,أنت في هذه الحياة مجرد رقم , و تبحث عن رقم , تعيش لأجل رقم وقد تموت لأجله ..
تظل طوال حياتك تسعى إلى رقم من المال و ما أن تحصل عليه , حتى تعاود السعي من جديد طمعاً في رقمٍ آخر .. يسهر طالب العلم ليالٍ و ليال يكابد فيها مشاق الدراسة , العلم ليس هدفاً إنما الرقم ! هل سيكون الأول على الدفعة أم الثاني ؟ هل سيحقق 5,7 أم 5,8 ؟ و ليت أرقامنا تتوقف هنا و حسب فما أن يتخرج هذا الطالب و يبدأ في محاولة عابثة لنسيان رقمه الجامعي , حتى يبدأ الهرع من جديد خلف رقم آخر .. الرقم الوظيفي! ,

وبين رحلة الحصول على رقم وظيفي و الوصول إلى رقم التقاعد (الرقم) الذي يعلن موتتك الصغرى و يهمس في أذنك لم يعد لك فائدة ، تصادفك محطات من الأرقام الصغيرة , تجذبك يمنى و ويسرى , تارة تصنيف و تارة تقييم و تارة ترقية .

الأرقام كالسراب ؛ ما أن تفكر إنك قد وصلت إليه حتى يتبدى لك هناك .. من بعيد .. رقم جديد فتعود للجري مرة أخرى .
و في خضم كل تلك "المارثونات" تفوتك أرقام أخرى أكثر أهمية ! .. سكر أمك , ضغط أبيك و عمرك الذي يتسرب من بين يديك و أنت تلهث خلف رقم .
لقد صار الوقت متأخراً جداً لنحارب كل هذه الأرقام , فقد تهنا في عالمها و انتهى الأمر ,
لكن لا تقلق يا صديقي .. أصدق رقم سيجيئك دون أن تبحث عنه أو تجري خلفه ؛ يعرف طريقك جيداً ولن يضل السبيل .. بعد عمر طويل يا رب .


بقلم : سهام الزهراني

بواسطة : محجبة
 2  0  355
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:38 مساءً الأحد 12 رمضان 1439 / 27 مايو 2018.