• ×

10:51 صباحًا , الأربعاء 11 ذو الحجة 1439 / 22 أغسطس 2018

الوحدة و الحزم شرفتونا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
على عكس الجملة الشهيرة ( حتوحشونا ) نقول لكل من الوحدة و الحزم شرفتونا في مصاف الكبار بعد موسم طويل و شاق كانت نتيجته فرحة عارمة !

دوري محمد بن سلمان للدرجة الأولى دائماً ما تستمر إثارته حتى اللحظات الأخيرة و هذا ما حدث عشية الأربعاء حيث تداخلت المباريات و تغيرت النتائج و كانت كل الفرق المتنافسة تلعب مبارياتها و عينها الآخرى في ملعب آخر في انتظار هدية تنثر الفرح في مدرجاتها !

الوحدة حزم أموره من الجولة القبل أخيرة فحسم الدوري و الصعود و لعب مباراته الأخيرة كتحصيل حاصل بينما كانت فرق الطائي و الحزم و الكوكب و هجر في صراع و تنافس للحصول على المركز الثاني او ملحق الصعود فالحسابات كانت معقدة لكل منهم و أصعبها كانت لهجر و الذي كان لابد له من تخطي الطائي بشرط خسارة الكوكب في ديربي الخرج فتحقق له الفوز و لكن التعادل السلبي في الخرج حرمه فرصة لعب الملحق برغم تعادله النقطي مع الكوكب و لكن المواجهات المباشرة ذهبت في صالح الكوكب !

الحزم كان لزاماً عليه تحقيق الفوز بشرط خسارة الطائي من هجر و هذا ما حدث و كانت الهدية ( الحساوية ) غالية جداً لأبناء الرس فيما فرط الطائي في فرصة التأهل المباشر بعد تقدمه على هجر في الشوط الأول ثم خسارته في الثاني بعد مباراة حماسية و عصيبة خرج منها كل من الفائز و المهزوم حزيناً لأن النتائج الأخرى لم تكن في صالحهما !

الطائي و الكوكب يتوجب عليهما مواجهة الرائد و أحد لتحديد من سيكون في دوري المحترفين و من سيعود لمنافسات ( العصر ) فمبروك للوحدة و الحزم و في إنتظار البقية و حظاً أوفر لهجر الذي قدم في الدور الثاني صورة مغايرة عما قدم في الدور الأول و كان منافساً حتى آخر لحظة !

ميثاق الشرف و ما أدراك ما ميثاق الشرف و عزم الجميع على خرق هذا الميثاق بتغريدات لا تصدر من مشجعين مراهقين فكيف اذا كانت من رؤساء أندية و لهولاء الرؤساء أقول أفعالكم و ليس أقوالكم هي من ستتحدث عن إنجازاتكم و مبدئياً أحرصوا على التخلص من ديون و قضايا أنديتكم بالتعاون مع هيئة الرياضة قبل التفكير في تسجيل لاعبين جدد أما تغريدات التحدي و التهكم فالمفروض أنها لا تليق بكم و تذكروا أن أدارتكم لأنديتكم ليست جلسة ( بلوت ) فجماهيركم تنتظر منكم الكثير و الكثير و أول طلباتهم الإبتعاد عن الأعلام و التويتر بقدر الأمكان !

في الختام شرفتونا يا أهل مكة و الرس !

د. خليفة الملحم

 0  0  1.4K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:51 صباحًا الأربعاء 11 ذو الحجة 1439 / 22 أغسطس 2018.