• ×

10:24 صباحًا , الإثنين 7 شعبان 1439 / 23 أبريل 2018

قولو لو تعال جدة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بهذه الكلمات شدت الجماهير الأهلاوية بعد فوزها على القادسية و خسارة الهلال أمام الإتفاق و تقلص الفارق بينهما لنقطة واحدة فقط و كانت بتلك الأنشودة كأنها تعيد مقولة ( هيا تعال ) و تتوعد الهلال بأن كلاسيكو الجوهرة سيكون أخضر اللون و من ثم إنتقال الصدارة من الرياض الى جدة !

الكلاسيكو الجماهيري ظهر بصورة رائعة و لم ينقصه سوى هز الشباك فبينما تلاعب بأعصاب جماهير الفريقين الإ إنه أشبع نهم المحايدين و كان حارسي المرمى العويس و الحبسي في الموعد و في المرة الوحيدة التي تخطتهما الكرة تعاطف القائم مع كليهما لتسديدة ميليسي و ليوناردو !

فنياً لعب كلا المدربين بثلاث محاور ( كما توقعت مسبقاً ) لمحاولة منع الخصم من صنع الفرص بسهولة و نجح الهلال في مبتغاه مما أضطر الأهلي إلى إلغاء دور وسطه و الإعتماد على الكرات الطويلة التي كادت أن تؤتي أكلها في لقطتين لكن ليوناردو و تيسير فرطا بهما بينما لم يستطع محاور الأهلي من أيقاف المد الهلالي و أنكشف المرمى الأهلاوي في مناسبات كثيرة و لكن مهاجمي الهلال فرطوا في كل الفرص !

خروج عطيف كان مزعجاً للهلاليين و لكن كنو أدى دوراً مهماً في المقابل أدى خروج السومة و ما حدث من لغط إثناء تبديله إلى خلق نوع من الفوضى في صفوف الأهلي و بدا عاجزاً عن فعل أي شيء في آخر عشرين دقيقة الى درجة أن الوقت بدل الضائع شهد ثلاث فرص سانحة للهلال كانت من المفروض أن تحسم أمر الدوري و كانت لقطة كنو هي الأسهل و الأهم و بضياعها أستمر الدوري ( مولع ) حتى جولته الأخيرة !

أمور الدوري و حسمه سيكون بين الرياض و مكة و سيكون على الأهلي أن ينتظر هدية من الفتح بعد أن يتخطى أحد و الذي تنتظره مهمة صعبة في فاصلتي البقاء بينما يخشى الهلاليين مواقف الفتح و تطبيقه لخطة الدفاع بعشر لاعبين طوال التسعين دقيقة مما يجعل مهمة الهلاليين في التسجيل صعبة جداً و إذا لم يستطع الهلال التسجيل في النصف ساعة الأولى فسيكون تحقيقه للدوري على كف عفريت !

شهد لقاء الفتح بالنصر أخطاءً تحكيمية فادحة لم تأخذ مساحة كبيرة من النقاش كون الجميع كان مشغولاً بالكلاسيكو و حسناً فعل إتحادنا الموقر بإبعاد المرداسي عن إحراج و ضغط الكلاسيكو و ظهر الحكم النرويجي بشكلاً مرضياً بالذات أن النتيجة أنتهت تعادلية !

همسة في أذن السومة كنت و لا زلت من خيرة المحترفين في ملاعبنا فناً و خلقاً و لا يمكن التشكيك في رغبتك بإسعاد جماهير الأهلي و لكن ردة فعلك في الكلاسيكو لم تكن مقبولة منك لما عرفنا عنك من إنضباطية و إحترافية !

يوم الخميس ستلعب الجولة الأخيرة و سيكون هناك موعداً مع الفرح و الضحك ( أخيراً ) إما في محيط الرعب أو ملعب الشرائع و أعتقد أن الفرص متساوية بين الفريقين مع أفضلية هلالية بسيطة لأن مصيره بيده و قد يكون بيد الفتح أو أحد كتابة التاريخ !

 0  0  1.5K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:24 صباحًا الإثنين 7 شعبان 1439 / 23 أبريل 2018.