• ×

04:52 صباحًا , الإثنين 13 صفر 1440 / 22 أكتوبر 2018

بقلم : د . خليفة الملحم
بواسطة  بقلم : د . خليفة الملحم

آسيا 2 أشبه بالخسارة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

نعم هما تعادلان أشبه بالخسارة و إن كان تأثير النقطة مختلفاً فهي أهدت للأهلي الصدارة و جعلت الهلال متذيلاً الترتيب !

الأهلي فرط في الفوز في الوقت بدل الضائع بعد تقدمه بهدف عقيل ثم إضاعته لثلاث فرص محققة بعد الهدف كان بإمكانها حسم المباراة تماماً و لكنه أستقبل هدفاً متأخراً بسبب سوء التغطية برغم أن عقيل و المسيليم وقفا سداً منيعاً أمام الكثير من الكرات الخطرة للغرافة و التي منعته من التقدم بداية الشوط الثاني أو من العودة للتعادل بعد تقدم الأهلي و بخروج عقيل المتأخر فقد الدفاع الأهلاوي توازنه و لم يوفق في محاولة كشف التسلل في لقطة هدف التعادل !

الأهلي قدم أفضل مبارياته آسيوياً فدافع و هاجم بتكتيك مقنع بعيداً عن العك الذي كان عليه أمام تراكتور و الجزيرة و الغريب أن الأهلي بالمستوى السيء حقق فوزين و لكنه فشل في ذلك عندما كان مستواه جيداً و الأهم أن هذا التعادل منحه النقطة السابعة و صدارة المجموعة و فوزه في جده الأسبوع المقبل يعني التأهل لدور ال ١٦ بشرط عدم فوز تراكتور على الجزيرة الإماراتي و وقتها سيلعب مباراتيه الأخيرتين بأريحية تامة لضمان مركز الصدارة فقط !

الهلال و الذي أصبح مهدداً و بقوة من مغادرة دوري المجموعات فشل في تجاوز الريان بعد مباراة صعبة تأخر فيها الهلال من أول تسديدة لم ينجح الواكد في تقدير قوتها فدخلت شباكه و كاد أن يتلقى مرماه هدفين آخرين أبدع فيهما الواكد في عدم توسيع الفارق و خسارة المباراة من الشوط الأول و عاد الهلال في الثاني بهدف رائع للزوري منح الهلال نقطة لا تسمن و لا تغني من جوع !

الهلال إستمر على نفس طريقته في الضغط على الخصم و جعله يتراجع بكامل خطوطه و لكنه واصل هوايته المحببة بإضاعة الفرص السهلة الكثيرة و الكرات الثابتة العديدة و لا يزال يفتقد لمن يتوج المجهود الخرافي للاعبين بالتسجيل في مرمى الخصوم و أصبح في جعبته نقطتين في المركز الأخير في مجموعته الصعبة التي يسيطر التعادل على كل مبارياتها بإستثناء فوز وحيد للإستقلال و إذا قدر للهلال الفوز الأسبوع القادم فربما يستعيد توازنه و يعود للمنافسة من جديد !

الجمعة القادمة يلعب الهلال و الأهلي في الساحل الشرقي في ركضهما من جديد للسباق نحو بطولة الدوري و كنت أتمنى من لجنة المسابقات من تأخير إنطلاق مباراة أحد و الرائد الى ٨:٣٠ و هو نفس موعد مباراة القادسية و الأهلي من مبدأ تكافؤ الفرص لأنهما الفريقين المتصارعين مع القادسية في معركة الهروب و شخصياً أتوقع فوزاً أهلاوياً سهلاً لأنه يجيد التسجيل من أقل الفرص و فوزاً هلالياً صعباً لأنه لا يسجل الا بعد أن يضيع الكثير و الكثير من الفرص و قد يكون لقطبي الشرقية رأياً آخراً داخل الملعب !

لقطة هدف الهلال على الفيصلي تواجد جميع لاعبي الفيصلي داخل منطقة جزائهم و هي لقطة نادرة الحدوث في كرة متحركة و ليست ركله ركنية أو ثابته !

آسيا ( ٢ ) تعادلين أشبه بالخسارة و ربما يكون الأهلي الممثل الوحيد في مراحل خروج المغلوب لأن الهلال بصراحة يمشي على عكاز أسيوياً و سيطرته على مجريات مبارياته لا تمنحه النقاط بل التسجيل و التسجيل فقط و لتذهب السيطرة أدراج الرياح !

د. خليفة الملحم

 0  0  1.7K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:52 صباحًا الإثنين 13 صفر 1440 / 22 أكتوبر 2018.