• ×

03:16 مساءً , الجمعة 7 ذو القعدة 1439 / 20 يوليو 2018

خليجي 23 الأبيض والحلوى عمانية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لا جديد البحرين تغادر نصف النهائي للمرة الرابعة منذ إقرار نظام المجموعتين و المرة الثالثة من أمام عمان بالذات و أيضاً للمرة الرابعة يكون النهائي بين فريقين أفتتحا مبارياتهما ضد بعض !

عمان بدأ مباراته ضاغطاً على البحرين حتى تحقق له هدفاً عكسياً ثم سلم اللعب للبحرين و دافع عن هدفه بضراوة حتى نهاية المباراة بنفس أسلوب لعبه في جميع المباريات بينما حاول نجوم البحرين العودة في عدة مناسبات و لكنهم أصطدموا بحاجزاً دفاعياً عمانياً قوياً و من ثم إبداع فايز الرشيدي الحارس العملاق و الذي يسير على خطى الحبسي !

الحكم السريلانكي ( المهزوز ) حرم البحرين من ركلة جزاء واضحة بدأت بالشد و من ثم بالدفع في الدقيقة ٨٨ و هو نفس الحكم الذي حرم الأخضر من ركلتي جزاء أمام العمانيين و هي نقطة كان يجب على لجنة الحكام الإنتباه لها حتى لا يتم التأويل و كان من الأجدر أن يكون الأوزبكي هو حكم هذا اللقاء و إسناد المباراة الآخزى للسريلانكي فليس من المعقول ان يكون نفس الحكم لنفس الفريق في مباراتين متتاليتين !

الأبيض الإماراتي واصل نفس أسلوبه ( الغير مقنع ) و إن تحسن قليلاً و لكنه لا يزال يلعب برتم بطيء لا يتناسب و قدرات لاعبيه و كان الخصم فريقاً شاباً سيطر على أغلب فترات المباراة و كان الأكثر حضوراً في الأوقات الإضافية بينما كان الإمارات حاضراً بقوة في أجزاء متفرقة من الشوط الثاني فقط و في النهاية كانت السلبية هي النتيجة النهائية و أبتسمت ركلات الحظ الترجيحية للأبيض و حارسه المبدع خالد عيسى بينما عبست في وجه رفقاء سعد الأمير !

الحكم الأوزبكي أدار اللقاء بإقتدار و بدون إعتراضات بين اللاعبين و ساعده اللاعبين و النتيجة السلبية في السيطرة تماماً على مجرياتها و خلوها من اللقطات المثيرة و الجدلية !

نهائي خليجي ( ٢٣ ) سيكون مميزاً بين الفريق الأميز في البطولة ( عمان ) و الأكثر خبرة ( الإمارات ) فهل ستكون الغلبة للشباب و السرعة العمانية أم للخبرة الإمارتية !

عمان يتميز بأسلوبه الضاغط الممتع عندما يريد التسجيل و لا يكل و لا يمل حتى يتمكن من التسجيل و لديه قدرة خارقة لتحمل الضغط إذا أستطاع التقدم بالنتيجة بينما الإمارات كان رتمه واحداً طيلة المباريات و لم يكن لديه قدرة على خلق الفرص الكثيرة برغم وجود عموري و لكنه يدافع جيداً بالضغط في منتصف الملعب و عدم إعطاء الخصم الفرصة لبناء الهجمات و يتنافس حارسي المنتخبين على الأفضلية في هذه الدورة و أعتقد أن من سيبدع في النهائي سيكون أفضل حارس بالدورة !

مبروك لعمان و الأمارات التواجد في اليوم الأخير و حظاً أوفر للبحرين و العراق و ننتظر من الجماهير الكويتية الحبيبة التواجد مساء النهائي الكبير يوم الجمعة لتكتمل الصورة الجميلة لهذا التجمع الخليجي الرائع و مقدماً مبروك لمن سيحمل كأس البطولة !

 0  0  2.3K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:16 مساءً الجمعة 7 ذو القعدة 1439 / 20 يوليو 2018.