• ×

04:39 مساءً , الثلاثاء 11 ربيع الثاني 1440 / 18 ديسمبر 2018

بقلم : أحمد بن عقيل كريري
بواسطة  بقلم : أحمد بن عقيل كريري

عنجهية الإخوان في مهب الريح

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بعد أن عاث هؤلاء الخونة شرقا وغربا ناشرين سمومهم وأحادقهم الدفينة على هذا البلد تحركهم في ذلك اجندة خارجية مقابل حفنة من المال باعوا ضمائرهم ، بل أوغلوا في ذلك الى أن غرسوا جذورهم في عقول الناشئة هدفهم في ذلك قلب الموازين .

هذه العنجهية خدمها جهل المجتمع بخطرها وما يترتب على نهجها الخبيث من تفكيك للمجتمعات والتدمير والتخريب والخروج على ولاة الامر والسمع والطاعة للرعاع في الخارج.

وكل عاقل ومطلع لا ينكر استفحال هذه الآفة والنبتة الخبيثة "الإخوان المسلمين" وأنها جندت طاقاتها وإمكانيات للعصف بهذا البلد والمجتمع في آن واحد.

وربما روج لهم ووطد اركانهم وصولهم لبعض المناصب واندساسهم في مؤسسات حكومية حساسة،وظلت هذه الجماعة تداعب عقول ومشاعر أنصارها ومؤيديها، بقصص ووقائع زائفة عن قرب سقوط ما يقف امامها او يعارضها.

ورغم أن فصول المواجهة بين جماعة الاخوان المسلمين والمدافعين عن السنة كادت تميل للطرف الأول ساعدهم في ذلك اندافع السذج ممن يطبل لهم إما حبا للجماعة أو شغفا بمحاضرات ذاك المحاضر.

هذه الجماعة سادت ثم بادت عندما تصدى لها الأمير الشاب حفظه الله واطال عمره -سيدي ولي العهد -عندما شن هجوما حادًا على التنظيم وإعلامه واتهمهم بمحاولة إفساد العلاقة بين البلدان العربية وخاصة مصر والمملكة، وهو الاتهام الذى لم تتوقعه الجماعة ، الأمر الذى أصابها بحالة من الارتباك والهلع مما اصاب مروجي التنظيم بالمملكة بخيبة امل توارت وراءه أقنعة الخيانة والاندساس فتبدل الحال وقلمت اظفارهم وأخفوا رؤوسهم في وحل الذل والمهانة .

الى أن ذهبت هذه العنجهية في مهب الريح فلم نعد نسمع ذاك النباح الذي ينادي بالجهاد الغير مشروع ، أو الدعوة للثورات والخروج على الحكام تلونوا كعادتهم أم هو الحزم والعزم اجتث فكرهم الضال.

حماك الله يا وطني من ارجاف المرجفين وجعلك شامخا عزيزا إلى يوم الدين .


 0  0  1.3K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:39 مساءً الثلاثاء 11 ربيع الثاني 1440 / 18 ديسمبر 2018.