• ×

02:41 مساءً , الإثنين 23 ربيع الأول 1439 / 11 ديسمبر 2017

زلزال النماص

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تابعت كثير من وسائل التواصل الإجتماعي حول زلزال النماص وكان الهلع والخوف يكاد يطغى في كثير من المشاركات والردود، وجزء ذهب إلى العودة إلى الله وأن البلاء لا يأتي إلا بذنب وسمعت ذلك في خطبة الجمعة اليوم في مسجدنا بالدمام، وكل هذا الإختلاف ناتج عن غياب الوعي في التعامل مع مثل هذه المواقف، ونؤكد أنه لا يجب أن ننساق وراء كل ما يرد في وسائل التواصل الإجتماعي لأنه لا يخلو من الإجتهادات والتهويل والترويع ويجب أن نعود للمصادر الحقيقية العلمية الموثوقة المعنية بمتابعة مثل هذا الحدث ونذكر أن هيئة المساحة الجيولوجية السعودية هي الجهة الرسمية العلمية التي أوكلت لها مهمة تتبع أي نشاط زلزالي أو أي نشاط بركاني وقد صرحت بذلك وقت وقوع الحدث .

كما نشرت بعد التصريح مجموعة نشرات علمية توعي بكيفية التعامل مع الزلازل ونشرتها في حسابها في تويتر ؛ وأنا أؤكد أن الزلازل كارثة طبيعية يقدرها الله متى شاء وفي أي مكان وهذا ما يجب أن نؤمن به ولا نختلف عليه وأما علمياً فأنه لا يمكن لأي جهة علمية في العالم التنبؤ بمكان وزمان وقوة أي زلزال وأن الزلازل هي الكارثة الطبيعية المباغته التي لا يسبقها أي مؤشرات حدوث كما نؤكد أن منطقة النماص تقع ضمن منطقة جيولوجية تعرف (الدرع العربي) وهي المنطقة الأكثر متانة في الجزيرة العربية والأكثر مقاومة لأي كوارث طبيعية ولكن فالق البحر الاحمر الذي تثبت الدراسات العلمية أنه في إتساع دائم ويصاحب هذا الإتساع نشاط زلزالي محسوس وغير محسوس ويظهر في نقاط.

كما ظهر في العيص سابقاً وجيزان والنماص حالياً والهيئة تعرف تماماً أن المنطقة الغربية المحاذية للبحر الأحمر والممتدة من الشمال إلى الجنوب نشطة زلزالياً وهذا أمر طبيعي ومستمر ولا يجب إعلان ذلك لأن الأمر طبيعيا وموجود في كثير من دول العالم، وأريد أن نذكر أن زيادة الوعي والهدوء وعدم التهويل هو مايجب أن يتسم به الجميع ولا يجب تتبع أي تصريحات غير رسمية؛ لأن ذلك يسبب الهلع والخوف والقلق عند كثير من المواطنين وهذا مانخشاه ولا يجب ؛ ونذكر الجميع أن هناك مناطق في العالم نشطة زلزالياً ولكن الأمر بات طبيعياً في مجتمعاتهم لأن الوعي عالي جداً والتعامل مع أي حدث أو كارثه يتم بخبره ووعي وخطط مدروسة ؛ هذا ونسأل الله عز وجل لكل شبر في هذا الوطن الغالي السلامة والأمن.

كتبه

عالي أحمد الزهراني
كاتب وباحث في مجال البيئة

 0  0  1.3K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:41 مساءً الإثنين 23 ربيع الأول 1439 / 11 ديسمبر 2017.