• ×

05:36 مساءً , الأربعاء 28 محرم 1439 / 18 أكتوبر 2017

تحيا مصر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بقلم : د . خليفة الملحم
( و الله و عملوها الرجاله ) نعم عملوها الرجاله و نعم تحيا مصر فالفرحة مساء الأحد كانت عارمة و أمتدت من المحيط إلى الخليج و إن تمركزت حول ضفاف النيل و هي فرحة لنا في السعودية قبل ان تكون فرحة لأشقائنا في أم الدنيا !

مباراة مصر و الكنغو كانت عصيبة جداً فبرغم توقع الجميع أنها سهله و أن الفوز سيكون مريحاً الأ أن تفاصيلها كانت تحبس الأنفاس و سارت بطريقة درامية هوليوودية بعيداً عن كل التكهنات و الأماني و تسببت الدقائق ٨٦-٩٤ في إثارة جميع من يتابع المباراة فكان الصمت هو السائد على برج العرب لحظة تسجيل الكونغو لهدف التعادل و من ثم تحول إلى صخب هستيري عند احتساب الحكم لركلة جزاء في وقت قاتل و من ثم كانت الأيدي مرتفعة خوفاً من ضياع تلك الفرصة التاريخية و من ثم كانت لحظة الفرح الكبير و الدموع و الشكر لله !

التهنئة الأولى كانت من ولي عهدنا المحبوب محمد بن سلمان للرئيس السيسي و بها توجيه رسالة واضحة للجميع بأن ما يفرح مصر يفرح السعودية حكومة و شعباً و أننا و أرض الكنانة شعب واحد و مصير واحد لا تهزنا تقلبات الدهر و لا ظروفه فمصر هي قلب العروبة النابض و وطني هو مهبط الوحي و أرض الحرمين و كلانا مكملين لبعض و نتشارك في نفس المصير بمعية دولة الإمارات و البحرين و مواقفنا ثابتة مهما تبدل و تغير الآخرون !

الجمهور الغفير الذي ملأ جنبات أستاد برج العرب و شجع منتخبه طوال مجريات و تقلبات المباراة كان يستحق ذلك الفرح و الذي شمل جميع محافظات مصر و سهر المصريين حتى الصباح إحتفالاً بالعودة لكأس العالم بعد ٢٨ عاماً حافلة بالمحاولات التي لم تكتب لها النجاح و كان لمحمد صلاح و الحضري حضوراً مهماً في الليلة الموعودة !

( بلدنا أمانة في إيدينا ... نعليها مادام عايشين ) شدت بها شيرين و رددها الملايين مبروك لمصر و عقبال سوريا و تونس و المغرب و هيا بِنَا إلى روسيا !

 0  0  1.9K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:36 مساءً الأربعاء 28 محرم 1439 / 18 أكتوبر 2017.