• ×

12:39 صباحًا , الأربعاء 25 ربيع الأول 1439 / 13 ديسمبر 2017

استراتيجية إرباك الأفكار!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

بقلم / ماجد بن مطر الجعيد
قال الإمام أحمد : العلم لا يعدله شيء لمن صحت نيته . قالوا : وكيف تصح النية يا أبا عبدالله ؟ قال : ينوي رفع الجهل عن نفسه وعن غيره.
ما أكثر الحروب الفكرية التي تراهن على ضعف وعي الشعوب وذلك عن طريق إرباك الأفكار والتشكيك في العقيدة بضرب مصادر التشريع ، وانبرى لهذا المشروع ثلة تزعم التنوير وتحاول التعمية انتصارا لنفوسهم وإرغاما لخصومهم على الأخذ بأقوالهم حتى لو بان لهم الحق تحت غطاء تجديد الخطاب الديني والمراد تمييعه.
يقول الدكتور مصطفى السباعي : أما الخصومات الفكرية - وبخاصة ما يتعلق منها بالدين والإصلاح الاجتماعي - فهي لا بد واقعة ، والثواب فيها متوفر إن شاء الله لمن لم يبغ في نقده إلا وجه الحق ، وتخليص الناس من الأباطيل والأوهام.
والرائي لهذا الزخم في العالم الرقمي يدرك أنه مؤثر في كل حالاته ، فقد يكون معول هدم تحركها يد شريرة وقد يكون بيئة آمنة تهدف لتنمية الوعي الفرق في الضبط ، ومنه نعرج على موضوع مرتبط ارتباطاً وثيقاً ولا بد لنا من ذكره وهو متى تعي الشعوب أن المعرفات الوهمية في برامج التواصل المختلفة فيس بوك ، تويتر ، يوتيوب... والتي تهدف إلى تأجيج الخلاف والفرقة ماهي إلا معرفات استخباراتيه تمارس خبثها ببراعة؟!
انطلت على الرُّعاع الحِيلَة فصدّقوها وأصبحوا من غير لا يدركون "عملاء دون إقرار" ويخدمون العدو ببسالة.
والذي قد سمع بـ"الكتيبة 8200" الوحدة المسؤولة عن قيادة الحرب الإلكترونية في الجيش الصهيوني -وهي وحدة تنشط في مناطق جغرافية واسعة في الشرق الأوسط وقارة آسيا وأفريقيا- يعي جيداً ما أقول!
هذه المعرفات تراهن على ضعف وعي الشعوب وهي في الواقع تصطاد في الماء العكر، ولو تحقّق لما وقع في شراكهم وحبائلهم.
النماذج كثيرة مقارنة مع الأزمات الحالية ومنها لدينا خلاف سياسي مع قيادة قطر بسبب تمويلها للإرهاب وعليه ظهرت علامات لا يخطئها قلب الفاحص ، ومنها الكتابة تحت أسماء عوائل وقبائل سعودية أو قطرية أو مصرية أو إماراتية أو بحرينية معروفة وتصميم الصور الشخصية بما يتلاءم مع الأهداف ليسهل إثارة عواطف الشعوب وضربها ببعض إما بالتخوين أو الانتقاص أو غير ذلك وسرعان ما "يطيرون بالعجّة" بالقول الدارج -والعجّة ريح قوّية العصف يطير فيها كل شيء خفيف- فتتسع الفجوة وتتعمق الهوة وهذا يفرح العدو وفرصة ذهبية أمامه للعمل على مشروعه الهدام بسياسة «فرّق تَسُدْ»!
لكني أعوّل على الشباب الواعي الفَطِن أن يحلل ويفكر بكل ما يقرأه ويشاهده ويسمعه وأن لا يقف جنباً إلى جنب مع النكرة الذي يتخفى خلف المعرفات!
نعود مرة أخرى لأصل حديثنا وهو أن المشكلة في من يتبنى فكرة بناء على دليل واحد يرى ويجادل بأنها خلاصة استقراء موسع كما يتوهم وهي في الواقع تصفح موجز للانترنت ، ومن غرابة الموضوع بمجرد البدء في النقاش يسارع لتصنيفك ووضعك في قالب جاهز لأن كل شيء عنده قابل للتصنيف حتى يسهل تخوينك واتهامك وبطلان ما تقدمه من منطلق الطعن في شخصك لإضعاف حجتك ، كل ما عليك أن تنأى بنفسك عنه.
أما المبتدع الذي يغري بالخيالات ويدهش بالكرامات فالحل في نصيحة شيخنا ابن عثيمين إذا لم يكن عندك العلم الوافي في رد البدعة فإياك أن تجادل ، لأنك إذا هزمت وأنت سني لعدم قدرتك على مدافعة هذا المبتدع فهو هزيمة . لمن ؟ للسنة.
كمن يقدم العقل على النقل وهي بدعة قديمة عند المعتزلة وغيرهم ولكنك لو تبصرت بالعقل وتجاوزت الكسل المعرفي كما سماه بعض الفضلاء لوجدت أن النقل الصحيح يوافق العقل الصريح ، وأقصد بالنقل هو النص المقدس
قال تعالى : {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ}
كما أنهم يخصصون النصوص بمدة معينة كأنها بضاعة بتاريخ انتهاء ويأخذون منها ما يوافق أهواءهم.
يقول الشيخ محمد المنجد : العقل عقلان: عقل هداية، يهبه الله لمن يشاء، يهتدي به صاحبه إلى الحق، وعقل معيشة يصرف به الإنسان معيشته.
يأتي أحد العقلانيين ويتدارك عليك بقوله أنا لا أعطل النص ولكن شيوخك لا أحتاجهم فأنا أفهم القرآن والسنة أليس لي عقل ويستدل بقول الله: { أفلا تعقلون }
ويضع الآية في غير موضعها ولا يعلم - هداه الله - أن القرآن ناسخ ومنسوخ ، مجمل ومفصل ، خاص وعام ، متشابه ومحكم
ويخفى على أكثر الناس ولا يصل إليه إلا الراسخون في العلم ولو أنه يميز بينها لثنيت الركب عنده طلباً للعلم.
ذكر العلّامة ابن عثيمين في شرح كتاب حلية طالب العلم للشيخ بكر أبو زيد عن تلقي العلم عن الأشياخ أن له فوائد منها إدراك
التصحيف العارض من اشتباه الحروف مع عدم اللفظ وقلة الخبرة في الإعراب ومذهب صاحب الكتاب فتضل من غير لا تدري وتلتبس عليك الأمور فتصبح مثل توما الحكيم الذي يضرب به المثل في الجهل.
وأحذر نفسي والشباب المقبلين على الكتب الفكرية التي تناقش المسلمات الدينية أن يعرضوا عنها لأنهم لا يميزون زيف الأقوال وقد يقعون في الضلالات وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن قراءة ورقة من التوراة ، ولنا العبرة في المفكر عبد الله القصيمي الذي كان يدافع عن الإسلام من خلال التأليف إلى الإلحاد ومات ولم يعلم عنه أحد أنه تاب نسأل الله الثبات.
أختم بمقطع رائع للأستاذ عبدالله الهدلق يقول فيه :
لا خيرَ في ثقافةٍ واسعةٍ واطلاعٍ عريضٍ ؛ يقودان صاحبَهما إلى التمرّد على أصول دينه ومشاغبة ثوابته ، ليوصفَ بالألمعيّة والإبداع والتفرّد.

 0  0  2.2K
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:39 صباحًا الأربعاء 25 ربيع الأول 1439 / 13 ديسمبر 2017.